حظي مشروع موازنة العام 2016م ــ قيد التداول بالمجلس الوطني ــ بإشادة ملحوظة من نواب المجلس الذين أجازوا السمات العامة للمشروع بالإجماع عدا صوت واحد فقط ،إجماع النواب يدل على قناعتهم  بإنحياز الموازنة للمواطن الذي إنتخب النواب ورضي  بتمثيلهم له ، ويمكن القول بأن قناعة النواب تأتي إستناداً على ماتضمنه مشروع الموازنة من بشريات  تلبي إحتياجات الشعب وتهتم بقضاياه الأساسية  ، وبمطالعة سفر الموازنة يتضح إلتزامها بدعم السلع الإستراتيجية بحوالي 9.2 مليار منها 5.6مليار لدعم المحروقات ،1.5 للقمح فيما تم لأول مرة تخصيص دعم منفصل للكهرباء يقدر بحوالي 2.1مليار جنيه ،أيضاً إرتفعت إعتمادات المنافع الإجتماعية في الموازنة الجديدة إلى 2.5 مليار جنيه بنسبة زيادة قدرها 31% مقارنة بإعتمادات العام 2015م وذلك بهدف مقابلة الدعم المباشروغير المباشر للأسر الفقيرة  والصرف على الدعم الصحي وفاًءاً بأهداف البرنامج الخماسي للإصلاح الاقتصادي في تحسين مستوى معيشة المواطن ،ففي هذا السياق إرتفعت الإعتمادات المخصصة لصندوق دعم الطلاب بنسبة 25% عن إعتمادات العام سابقه
وارتفع دعم الأنشطة الإجتماعية بنسبة 73% ودعم الأسر الفقيرة بنسبة 25% ، والعلاج بالخارج زادت مخصصاته بنسبة31% ودعم الأدوية المنقذة للحياة ب 47%،العلاج بالمستشفيات  ب 16% وإرتفع دعم العلاج بالحوادث بنسبة 14% وحظي علاجنزلاء السجون والحراسات بنسبة زيادة بلغت 329% ، فيما بلغت نسبة الزيادة لمخصصات الرعاية الصحية الأولية والتأمين الصحي حوالى 15% لكلٍ ،وفي سياق إهتمامها بالقطاع الصحي تستهدف الموازنة الجديدة  زيادة التوسع في في صناعة الأدوية محلياً بنسبة 5% كما تستهدف زيادة إستيعاب الأسر تحت مظلة التأمين الصحي  من 790 ألف أسرة إلى 1190 ألف أسرة ،هذا بجانب زيادة إستيعاب عدد 100 ألف أسرة جديدة في برنامج الدعم الإجتماعي ليصل عدد الأسر المستهدفة بالدعم إلى 600 ألف أسرة ، وتستهدف الموازنة أيضاً إنشاء 500وحدة صحية جديدة في إطار برنامج الرعاية الصحية الأولية ليصل العدد المستهدف إلى ألف وحدة صحية ،ومن بين سمات إنحياز الموازنة للمواطن إهتمامها بخفض معدلات البطالة إلى أقل من 18% وإنفاذا لهذا الهدف إلتزمت الموازنة بفتح فرص عمل جديدة بإقامة مشاريع تشغيل جديدة لعدد50 ألف وظيفة لإستيعاب  الخريجين.

 

Rate this item
(2 votes)