الياقوت مضوي الفكي

الياقوت مضوي الفكي

أعلن وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمود عباس عن انفاذ طبيعة العمل للمعلمين  البالغة نسبة 35% حسب توجيهات النائب الأول لرئيس  الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء عبر الاتفاق الذي تم مع اتحاد نقابات عمال السودان  وزارة المالية لتطبيق طبيعة العمل ودفعها للمعلمين بنسبة 10% من شهر يوليوالقادم في العام  2017م ،بجانب دفع 15% في شهر يناير من العام 2018م ،جاء ذلك في اجتماعه مع رئيس اتحاد نقابات عمال السودان المهندس يوسف عبدالكريم وزير الدولة بالمالية د.عبدالرحمن ضرار ووكيل المالية مني ابوحراز ومدير المخزون الاستراتيجي ومدير الفصل الاول بوزارة المالية بمكتبه بالوزارة.

   ووجه وزير المالية المخزون الاستراتيجي بتخصيص قوت العام للعاملين من الانتاج الجديد ،موجهاً المخزون الاستراتيجي ترحيل قوت العاملين للولايات  ولايات كردفان ودارفور يدفع تكلفة الترحيل المخزون الاستراتيجي ويتم توزيع قوت العام من الدخن والقمح والذرة  بواقع اربع جوال للعامل حسب الثقافة الغذائية للسكان ،ووجه وزير المالية محافظ البنك المركزي بتخصيص مبلغ 750 مليون جنيه للمحفظة القومية لسلع الأساسية للعاملين.

    ومن جانبه أوضح المهندس يوسف عبدالكريم رئيس اتحاد نقابات عمال السودان ان الاجتماع مع وزير المالية كان مهم ناقش تنفيذ طبيعة العمل للمعلمين وقوت العاملين الذي يعتبر واحد من الحزم الأساسية للاتحاد ، مبيناً ان قوت العاملين يتم ترحليه لرئاسة الولايات ولولايات دارفور وكردفان يتحمل الترحيل المخزون الاستراتيجي وبقية الولايات يتم التسليم من أقرب مخزون استراتيجي ،كشف المهندس يوسف ان المحفظة القومية للسلع يشترك فيها عدد من البنوك لتمويل السلع الأساسية من بينها السكر الزيت العدس الارز الشاي ولبن البدرة لتوفير السلع الأساسية للعمال عبر اتحاداتهم ابتداءاً من رمضان .

      وثمن رئيس الاتحاد دور الكبير لنائب الأول لحسمه قضية طبيعة العمل للمعلمين ووزير المالية ووزير الدولة بالمالية وصبرهم علي المفاوضات والحوار الذي أثمر بحسم القضية وتطبيق طبيعة العمل للمعلمين ،وأشار رئيس الاتحاد الي تكرار ماقاله الرئيس لايهدأ لن بال حتي يصبح مرتب المعلم أعلي مرتب في الدولة.

انطلقت صباح اليوم اعمال المنبر الاقتصادي الأول الذي ينظمه الاتحاد الافريقي في مدينة بورت لويس عاصمة  دولة موريشص، وتباحث وزير المالية مع نظرائه  الافارقة عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك التي تهم القارة الافريقية  في تطوير الاقتصاد الافريقي وتنشيط التجارة بين دول القارة، ويهدف االمنبر الي قيام مؤسسة افريقية لدعم التنمية وفق أجندة 2063 في العشرية الأولي  وذلك عبر قطاع التجارة الحرة والاستثمار والتصنيع   ، ويناقش المنبر الذي يستمر لمدة ثلاثة  ايام تهيئة القارة الأفريقية لتبني أجندة التنمية2063م والتحول الهيكلي لإقتصاديات القارة في محاور التصنيع في أفريقيا والتجارة البينية وتطوير المهارات و حركة البضائع والمواطنين.

         و يشارك السودان في الدورة الأولى للمنبر الإقتصادي الأفريقي في الفترة من 20-22 مارس الجاري  بوفد عالي المستوى يقوده الأستاذ بدر الدين محمود عباس وزير المالية والتخطيط الإقتصادي ممثلاً  للسيد رئيس الجمهورية الذي كلفه بالمشاركة إنابة عنه ،وكان في استقبال وزير المالية وزيرالمال الحكم  الرشيد بجمهورية موريشص  ويشارك في المنبر رؤساء دول وحكومات ووزراء من الدول الافريقية والاعضاء في الاتحاد  .

     ويضم وفد السودان المشارك وزارات : المالية ،الخارجية ، الصناعة والتخطيط الإستراتيجي، بجانب ممثلي القطاع الخاص من إتحاد أصحاب العمل و الأسواق الحرة.

     دعا وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الانابة د.عبدالرحمن ضرارالمؤسسة الاسلامية لتأمين  الاستثمار وإئتمان الصادرات التابعة للبنك الاسلامي للتنمية توفير الضمانات للاستثمارات الواردة للسودان وإئتمان الصادرات السودانية للخارج وحماية المصدرين والمستثمرين من المخاطر التي تواجههم ، داعياً المؤسسة الاسلامية تأمين واردات السودان لبعض السلع الأساسية ،مؤمناُ علي عملية التدريب وبناء القدرات لكوادر الوكالة الوطنية لتمويل الصادرات ،قال إن الاقتصاد السوداني يتأهب للانطلاقة بعد رفع الحصار الاقتصادي والانضمام لمنظمة التجارة العالمية ،مبيناً ان كل انظار المستثمرين تتجه صوب السودان ،جاء ذلك لدي لقائه رئيس البعثة اسامة عبدالرحمن القيسي  رئيس التنفيذي للمؤسسة الاسلامية لتأمين الاستثمار وإئتمان الصادرات ،بحضور الممثل المقيم للبنك الاسلامي للتنمية بالسودان زين العابدين علي سيد احمد  .

       وأمن د.ضرار ،علي مبادرة المؤسسة الاسلامية لانشاء صندوق تشجيع المؤسسات الصغيرة ،قال إن طلب علي التمويل الأصغر كبير بدخول النساء والشباب  في النشاط الاقتصدي بعد ان تغيرت فكرة التوظيف الي اللنشاط التجاري والحر،وأطلع بعثة المؤسسة الاسلامية علي مبادرة رئيس الجمهورية للأمن الغذائي العربي ،مبيناً ان المبادرة اوضحت ان السودان سيوفر من الأعلاف والألبان  واللحوم  والحبوب الذيتية بنسبة 100%،بجانب انه سيوفر 98% من السكر ،قال إن العالم يستورد من الغذاء مايكلف 40مليار دولار ،وان الفرصة مؤاتية للسودان للاستفادة من هذه المبالغ.

  

     ومن جانبه أشار رئيس البعثة أسامة عبدالرحمن القيسي الرئيس التنفيذي للمؤسسة للعلاقات المتميزة مع السودان والمؤسسة الاسلامية في كافة القطاعات الاقتصادية ،قال إن المؤسسة الاسلامية قامت بتأمين  مشروع ضخم لحكومة السودان بمبلغ 200 مليون يورو من بنك ال PTA لشراء محاصيل السمسم من السودان عبر البنك الزراعي ،كشف رئيس البعثة عن مبادرة انشاء صندوق لتشجيع المؤسسات الصغيرة لتمويل الأصغر لصغار المزارعين لخمس دول من ضمنها السودان ،تدفع المؤسسة الاسلامية نسبة 90% وتدفع شركة شيكان أو الوكالة الوطنية نسبة 10% ، مشيراً الي ان المشروع متكامل يتم فيه تقديم المساعدة في بناء القدرات للمنتج الصغير وتأهيله ويهدف لمحاربة الفقر حتي يكون أثر الصندوق ملموس علي  الاقتصاد ، قال إن مشروع التمويل الاصغر حقق نجاح في الفترة السابقة في أبوحليمة في بحري والجزيرة،مبيناً انه تم استعراض الخطة الخمسية للوكالة الوطنية لتمويل الصادرات ،بجانب الدراسة التي أعدتها الوكالة الوطنية التي يتم عرضها علي وزير المالية ،قال إنه تم الاتفاق مع الوكالة الوطنية علي تطوير صناعة الواردات وتنويع الصادرات .

أكد وزير المالية والتخطيط الإقتصادي بالانابة د.عبدالرحمن ضرارأهمية  دور هيئة الجمارك السودانية في دعم ورفد الاقتصاد السوداني وحماية انتاج البلاد من التهريب وسد  كل الثغرات ومنافذ التهريب الي دول الجوار  ، جاء ذلك لدي لقائه بمدير عام هيئة الجمارك اللواء بشير الطاهر بمكتبه بوزارة المالية.

     وأشاد  د. ضراربأداء هيئة الجمارك السودانية في حماية الاقتصاد الوطني وزيادة الايرادات وتطويرها وتسهيل حركة التجارة الخارجية  ، بجانب تضافر الجهود وبذل المزيد من العطاء في زيادة ايرادات  الدولة وفي سد الثغرات امام التهريب الحدودي والذي يؤثر سلباً علي الاقتصاد السوداني  ،داعياً ضرورة التنسيق بين الجمارك والوزارات ذات الصلة ،في تسريع عمليات الصادر الوارد بالميناء  بالتنسيق مع وزارات التجارة والاستثمار وبنك السودان حتي تتكامل الادوار المطلوبة لتقوية حصيلة الصادرات وزيادة عائداتها وتعزيز الثقة بينهم.

     ومن جانبه أكد اللواء بشير الطاهر رئيس هيئة الجمارك السودانية جاهزية إدارته وأفراد قوات الجمارك في بذل المزيد من الأداء للمحافظة علي مكتسبات الدولة وزيادة الايرادات الجمركية وتطوير أداء الجمارك السودانية حتي تحقق آمال وتطلعات الشعب السوداني .

اعلن وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمود عباس عن اكتمال دراسة مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي بصورة نهائية سيتم  تسليمها لجامعة الدول العربية والتي يعقد لها اجتماع في السودان مع مؤسسات التمويل العربي من أجل التمويل قال وزير المالية بدأت الخطواط التنفيذية في المبادرة بتمويل بعض المشروعات منها ترعة الرهد من الصندوق العربي للانماء  الاقتصادي والاجتماعي وكهرباء الشرق  من الصندوق السعودي ، داعياً الجامعة لتمويل دراسة الجدوى الفنية والتفصيلية للمشروعات ليتم تمويلها  من مؤسسات التمويل  العربية ، كشف وزير المالية عن الألية المقترح من جامعة الدول العربية لإنشائها لمتابعة تنفيذ مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي ، جاء ذلك لدى اجتماع وزير المالية مع السفير كمال حسن علي الأمين العام المساعد لرئيس القطاع الاقتصادي بجامعة الدول العربية وضم الاجتماع وزير الثروة الحيوانية ووزير الدولة بالاستثمار والبروفسير احمد علي قنيف مستشارالرؤية الوطنية للسودان للأمن الغذائي وسعود البرير رئيس اتحاد اصحاب العمل السوداني بمكتبه بالوزارة.

      وأشار وزير المالية الى اشراك بعض الجهات في الألية ومتابعة المبادرة منها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والقطاع الخاص الوطني والعربي وصناديق التمويل العربية والمنظمات والاتحادات العربية المتخصصة واتحادات المصارف العربية والاسواق المالية العربية ،اقترح وزير المالية مكتب متابعة دائم للألية للتنسيق والمتابعة من الجهات ذات الصلة من خبراء مختصين لوضع الخطط وعمل خارطة استثمارية للمشروعات وفقا للرؤية الوطنية المرجعية الأساسية لمبادرة الأمن الغذائي العربي وتوفير التمويل اللازم من مختلف المصادر لتمويل البنيات التحتية والأساسية للمشروعات  ، بجانب الترويج للأستثمار العربي والأقليمي والأجنبي لانفاذ مشروعات المبادرة عبر الشراكات ومتابعة تنفيذ المشروعات وتوفير الدعم اللوجستي لدعم البنيات التحتية من الطرق والتخزين والترحيل المبرد وشحن المنتجات والتسويق للمنتجات الغذائية ، اضافة لتوفير الدعم الفني والبحوث لتطوير الانتاج الزراعي والصناعي والحيواني وتحديد المعلومات التي تعترض سبل تنفيذ المبادرة ورفعها لجهات الاختصاص  .

            وأوضح السفير كمال حسن علي الأمين العام المساعد لرئيس القطاع الاقتصادي لجامعة الدول العربية أن مبادرة الأمن الغذائي العربي من أفضل المبادرات، مبيناً أن العالم العربي في حوجة أساسية لتنفيذ هذة المبادرة بتوفير التمويل لحل مشكلة الغذاء فيه التي اصبحت مشكلة عالمية ، مشيراً الى تقديم تقارير عن مبادرة الأمن الغذائي وإجازة إنشاء الألية في اجتماعات القمة العربية، داعياً لقيام منتديات القطاع الخاص للتنوير والترويج بالمبادرة والمشروعات والقطاعات المختلفة.

          كشف عن اشراك بعض الجهات في تنفيذ المبادرة منها منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وتسخير الاتفاقيات العربية التي تنفذها الدول العربية مع اليابان والصين والبنك الدولي  للمبادرة ، قال لابد من رؤية واضحة لخطوات التنفيذ والتنسيق وتحديد الهدف، مؤكداً استعداده لاعتماد أي تصور يرفعه ، السودان لجامعة الدول العربية، و التنسيق لدفع المبادرة بروح جديدة. 

          واشار أن زيارته تأتي في إطار متابعة قرارين من قرارات القمة العربية منها القرار الأول قرار نواكشوط للتنمية واعادة الاعمار في السودان والقرار الثاني  تنفيذ مبادرة الرئيس للأمن الغذائي العربي ، قال أن الاجتماع ناقش ما تم تنفيذه من خطواط لتنفيذ المبادرة وتم الاتفاق مع وزير المالية على الخطوات التي سيتم تنفيذها في الفترة القادمه ابتداء بالقمة العربية القادمة للاعمار بعمان ابريل القادمة العام 2017م التي سيقدم لها تقرير حول تنفيذ مبادرة الرئيس للأمن الغذائي ، بجانب مقترح قرار امام القمة العربية في عمان لانشاء ألية لتنفيذ هذه  المبادرة ومتابعتها واهمية التنسيق الدائم بين الجامعة العربية واللجنة الوطنية لتنفيذ المبادرة وتحديد خطوات العمل والتحرك لها لتحقيق الأهداف بصورة مباشرة للأمن الغذائي العربي الذي يشكل هاجس كبير لكل دول الاقليم والدفع الكبير لمبادرة من القاده العرب لتنفيذها.

دعا وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمود عباس لتوسيع الدائرة في  اجتماع المائدة المستديرة ليضم كبار الدائنين لمناقشة ومعالجة ديون السودان الخارجية والذي ينعقد على هامش اجتماعات الربيع بواشنطون، قال وزير المالية إن كل الدول استفادت من المبادرات الخاصة بأعفاء الديون ما عدا السودان استوفي كافة الاشتراطات الفنية الخاصة باعفاء الديون ،جاء ذالك في اجتماعه مع الممثل المقيم للبنك الدولي بالخرطوم اكسافير فارتادو بمكتبه بوزارة المالية ، مشيرا الى توفير المعلومات والبيانات حول ديون السودان الخارجية وأمن محمود عقد اجتماع المائدة المستديرة برئاسة البنك الدولي ، داعيا لمشاركة البنك الافريقي للتنمية في اجتماعات  المائدة ، قال إن السودان سيقوم بإعداد ورقة عن ديون السودان الخارجية لاجتماع المائدة المستديرة وتباحث مع الممثل المقيم للبنك الدولي زيارة المدير الاقليمي للبنك الدولي للسودان واثيوبيا وجنوب السودان وتأتي زيارة المدير الاقليمي للوقوف علي تحضيرات السودان لاجتماعات الربيع بواشنطون لصندوق النقد والبنك الدوليين، مشيرأ الى التغيير والتحسين الذي طرأ في علاقة السودان مع المجتمع الدولي ، وقال إن الزراعة في السودان تحتاج للتمويل الذي يمثل المعضلة التي تقف امام الزراعة ، ووجه وزير المالية بتكوين فريق عمل يضم وزارات الزراعة والثروة الحيوانية والكهرباء والموارد المائية وديوان الحكم الاتحادي لدعم الزراعة عبر البنك الدولي لتبادل السلع الزراعية  بين الدول،  داعيا السودان المجتمع الدولي للقيام بواجبه إتجاه اللاجئين من جنوب السودان في تقديم الدعم لهم نسبة للأوضاع الحرجه التي تواجههم ، مبيناً ان السودان قام بدوره كاملا تجاه الجنوبين ودعمهم، داعيا البنك الدولي تطبيع علاقات السودان  مع المجتمع الدولي خاصة دمج الاقتصاد السوداني في الاقتصاد العالمي والتطبيع بين المصارف السودانية والامريكية والتحويلات والتبادل التجاري.

        ومن جانبه أقرالممثل المقيم للبنك الدولي اكسافير فارتادو بالتحسن والتطور الذي حدث في علاقة السودان مع المجتمع الدولي وطالب من السودان توفير البيانات والمعلومات حول ديون الخارجية، مشيراً الي مناقشة تطبيع علاقة السودان مع المجتمع الدولي، واشار الممثل المقيم  في اجتماع الربيع السابق بعض من الدول دعمت موقف السودان منها بريطانيا السعودية  ،قال إن البنك الدولي قدم مساعدات للسودان في اطار تطبيع العلاقات مع المجتمع الدولي ، متعهداً مناقشة عملية دعم السودان بخصوص اللاجئين مع مدير البنك الدولي والمنظمات الدولية والمانحين.

         أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمود عباس رئيس اللجنة العليا لمشروع الانتاج الحيواني والبستاني الذي يعتبر من المشروعات الرائدة في الانتاج الزراعي والحيواني من أجل الصادر في مجالات انتاج القمح والتمور والفاكهة ،قال إن المشروع بدأ في عملية الانتاج ، مبيناً المشروع يعتبر أحد ثمرات البرنامج الخماسي ويعمل علي تطوير الصادر واحلال الوارد وتصدير كافة منتوجات المشروع  للخارج ،مشيراً الي استيراد الابقار للمشروع للانتاج الالبان واحلال عملية الاستيراد  وينفذ المشروع عبر شركة زادنا للانتاج الزراعي والحيواني ، جاء ذلك لدي الزيارة الميداني التي قام بها وزير المالية مع رئيس مجلس الادارة  علي كرتي واعضاء اللجنة العليا من محافظ البنك المركزي ومدير البنك الزراعي ومدير شركة زادنا ،ووقف الوفد علي المعامل في المشروع منها معمل البنية الأساسية لانتاج الصادر وتحليل التربة الذي تبلغ تكلفته 300 ألف دولار،بجانب معمل ابادة السرطانات والمعامل الوراثية للانتاج الزراعي ،بجانب تخزين البيانات وتحليلها ،الي ذلك تم الوقوف علي المكتبة الالكترونية للمراجع في الانتاج الزراعي والحيواني ومعمل أمراض النبات ومعمل والتقانة الحيوية وينعقد السبت القادم اجتماع موسعاً بأرض المشروع يشرفه كل اعضاء اللجنة العلياللوقوف علي الانجازات تمت علي أرض الواقع في المشروع.   

اكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمود عباس ،على العلاقات المتطورة والمتنامية بين السودان والصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي ، مؤكداً وقوف الصندوق مع السودان في اصعب الظروف في وقت تراجع الآخرين  عنه، جاء ذلك لدى لقائه برئيس الدائرة الفنية للصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي أحمد عثمان علي ، وكشف وزير المالية عن إنعقاد إجتماع في مايو القادم في السودان بمشاركة الصناديق العربية لتمويل دراسة الأمن الغذائي العربي ، مشيراً الى دور الصندوق في تمويل عدد من الدراسات منها دراسة الامن الغذائي العربي وان الدراسة تركز على امكانيات السودان المتوفرة في الزراعة والمياه  وصناعة السكر وانتاج اللحوم وزيوت الطعام وانشاء البنيات التحتية والبحوث الزراعية التي تسهم في زيادة الانتاج والتصنيع الغذائي ، وثمن دور الصندوق  في تمويل سد مروي و خزان الروصيرص وسدي عطبرة وستيت وترعة الرهد باعتبارها  البداية الفعلية لدراسة الأمن الغذائي العربي ، داعياً الصندوق اكمال الجهود في ترعتي كنانة والرهد وترعة سد مروي و ترعة سدي اعالي عطبرة وستيت .

     ومن جانبه اوضح احمد عثمان علي رئيس الدائرة الفنية بالصندوق ان دراسة مبادرة الرئيس للامن الغذائي العربي اكتملت والتي مولها الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي بمنحة واعدتها شركة لأميرالالمانية في اطار المراجعة من وزير المالية وتقديمها للصناديق العربية في اجتماع الخرطوم المزمع عقده في مايو القادم بالخرطوم. 

أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمودعباس دور وزارة المالية الذي تلعبه في تحقيق الولاية على المال العام وحمايته ، جاء ذلك لدى لقائه برئيس وفد منظمة أفروساي لنشر المعايير الدولية في المراجعة، مشيراً الى إسهامات السودان كعضو في المنظمة التي يمثل السودان فيها المراجع العام ، وناقشت المنظمة الجوانب المالية مع القطاعين العام والخاص، وأبان الوزير أن الوزارة ستعمل على الإستفادة من تطبيق منشورات المنظمة وفتح فرص التدريب والتأهيل للعاملين بديوان المراجعة الداخلية وديوان الحسابات والمراجع العام من أجل تطوير مهنة المحاسبة ، مبيناً ان زيارة المنظمة تأتي في اطار تأهيل وتطوير المراجعة في السودان من خلال البرنامج التي تقدمها المنظمة لمنسوبيها وذلك بالتدريب ورفع مستويات التأهيل للمحاسبين والمراجعين الداخليين

          وقدم وزير المالية تنوير لوفد المنظمة عن الاداء المالي بالسودان بمستوياته المختلفة الاتحادي والولائي والمحلي ، مشيراً الى الانظمة التي طبقتها الوزارة في الاصلاح الاقتصادي والتي تشمل البرامج المحوسبة من الخزانة الواحدة ونظام تخطيط موارد الحكومة وحوسبة المرتبات.

    ومن جانبه اوضح رئيس وفد المنظمة اهداف المنظمة والبرامج التي تقدمها من دعم في تطوير مهنة المحاسبة والمراجعة الداخلية من خلال التأهيل والتدريب وتقديم الدعم الفني فيما يتعلق بالتدريب لتطوير المهنة.

 أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي  بدر الدين محمود عباس أن زيارة رئيس مجموعة البنك الإفريقي للتنمية ناقشت مواضيع كثيرة ومتعددة منها علاقات السودان مع البنك والمشروعات التي مولها بالسودان ولقائه برئيس الجمهورية والذي أكد فيه الرئيس أن السودان يمضي سياسياً في تعزيز الوحدة الوطنية من خلال الحوار الوطني للوصول لتسوية سياسية مع الفرقاء ، مشيراً الى أن الفترة السابقة شهدت تحسن كبيراً في دارفور ومناطق النزاع، مشيراً الى أن رئيس الجمهورية ماضي في تنفيذ الحوار الوطني، مؤكداً دعم السودان للبنك والاتحاد الافريقي والآلية الافريقية لحل مشاكل القارة الافريقية، مؤكداً دور السودان في محيطة الاقليمي لتحقيق السلام في المنطقة ، وقال وزير المالية في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع رئيس المجموعة بفندق كورنثيا بالخرطوم في ختام زيارته للبلاد في الفتره من 26 فبراير الى 1 مارس 2017 م إن رئيس الجمهورية داعياً البنك تقديم استراتيجية لمشروعات اطعام افريقيا والتصنيع الزراعي والطاقة في افريقيا ودعم الطاقات المتجددة من البنك وتوفير الطاقة للاقتصاد السوداني والتكامل الافريقي في تمويل مشروعات الربط بين السودان واثيوبيا في الكهرباء والسكة الحديد،والمساعدة في اعفاء ديون السودان والاستمرار في برنامج اعفاء ديون السودان وفق المبادرات الدولية. 

     كشف وزير المالية أن السودان وضع رؤية بتوجيه من الرئيس لتصميم مشروع مارشال بعد رفع العقوبات لانطلاقة احداث النهضة الاقتصادية في السودان ، مؤكداً التزام رئيس البنك بمساعدة السودان في الخطة بما يسهم في احداث النهضة في احتياجات البنية التحتية والصناعة والتعدين والزراعة في السودان، مؤكداً رئيس البنك الافريقي تمويل الخطة وارسال خبراء للسودان بأعتبار ذالك احد الوسائل المهمة لزيارة ووعد رئيس البنك بتقديم مليون دولار للاستمرار في المشروعات القائمة في قطاعات التعليم والمياه ،بجانب تنويع مصادر الدخل ومكافحة التصحر لاحداث قدر من الاستقرار في ريف ومشروع مساعدة الشباب الذي قدم له البنك 30 مليون دولار ومساعدة المرأة بمبلغ 5 مليون دولار والمالية العامة بمبلغ 40 مليون دولار.

   واشار الى التزام البنك لتمويل مشروعات السودان من صندوق افريقيا 50 ،بجانب حصول القطاع الخاص على تمويل من نافذة البنك ورفع قدرات سيدات الاعمال ، مشيراُ الى رئيس البنك لمساعدة القطاع الخاص في السلع التي  يتميزة بها السودان بميزة نسبية في الانتاج والتصنيع والتسويق.

    و قال وزير المالية إن رئيس البنك ،مشيراً الى أهمية مشروع كنانة وتقديمه تمويل من 150 مليون دولار الي 200 مليون دولار لتعزيز القدرات وتوسيع الانتاج وادراج كنانة  في اسواق الاموال العالمية ، داعياً للاستفادة من تجربة كنانة في الدول الافريقية، مؤكداُ التزام البنك وضع مطلوبات السودان و مشروعاته في مصفوفة لانفاذها ،مبيناً مستقبل السودان واعد بعد رفع العقوبات وفتح السودان على محيطه الاقليمي والافريقي،كاشفاً وزير المالية عن ملتقي لاستثمار في افريقيا يعقده البنك الافريقي للتنمية سيتم اتاحة فرص واسعة للسودان فيه.

 

       ومن جانبه دعا رئيس البنك الافريقي للتنمية د.أديسينا المضي قدماَ الى الامام مهنئا السودان برفع العقوبات التي ظلت منذ عشرين عاما مفروضة علىه ،داعياً السودان للاستمرار مع شركاء التنمية والبنك الافريقي للتنمية الذي يعتبر السودان الشريك الاساسي له، قال أن مشروع كنانة يعتبر عمل رائع ،قال إن المصنع ينتج ألاف الاطنان من السكر والايثانول والاعلاف ، قال إن استثمارات كنانة بلغت 3 مليارات دولار ،وثمن رئيس مجموعة البنك دور وزير المالية في التقدم الذي أحدثه في الاقتصاد السوداني في خفض معدل التضخم من 37% الى 15% ، بجانب التعافي والتحسين الذي شهده في عهد الاقتصاد السوداني ، قال إن دعم السودان للبنك تضاعف الى 15 مره.

        قال إن حجم محفظة بنك التنمية الافريقي بالسودان بلغ 200 مليون دولار معظمها من المنح ليس القروض ،مشيراً الي دعم حكومة السودان لتطوير البنية التحتية في دارفور ودعم القطاع الخاص من أجل تحقيق الشراكة مع القطاع العام ،بجانب دعم البنك المركزي لوضع استراتيجية معالجة الديون ،اضافة لاستراتيجية مكافحة الفقر وتمويل مشروع تعزيز قدرات النساء في السودان ،وتخصيص 42 مليون دولار لمشروع مكافحة الجفاف والتصحر ،قال إن الديون الخارجية تمثل عبْ كبير علي السودان لابد من وضع استراتيجية لدعم السودان لحل ديونه الخارجية -،مؤكداً تقديم التسهيلات من البنك لثلاث دول من بينها السودان في حل  متأخرات صندوق النقد والبنك الدوليين عليها.

     وأشار الي عملية الربط الكهربائي بين السودان واثيوبيا ،مؤكداً دعم البنك له و الكهرباء تأتي في سلم أولويات البنك، مشيراً د.اديسينا الي دعم توجه السودان في التصنيع ودعم القطاع الخاص ،مبيناً إن السودان يحتاج الي لدعم شامل من كل الاطراف ، ان رئيس الجمهورية اثار الأمر وطلب من البنك ان يقود الاطراف لتنشيط الاقتصاد السوداني ، البنك لديه خمس أولويات منها اطعام افريقيا والتصنيع في افريقيا والتكامل في القارة والطاقة ونيل السودان حظه منها،مؤكداً دعمه للسودان لرفع العقوبات نهائياً في يوليو القادم .

الصفحة 8 من 11